المجموعات المُعَرَّضة للخطر

مشاكل في الرئة •

مرض قلبي •

سكَّري •

سمنة •

سرطان و اعتلالات دموية معينة •

جهاز مناعي ضعيف •

مرض مزمن في الكلي أو الكبد •

بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض و مضاعفات خطيرة من كوڤيد–١٩. هؤلاء يشملون راشدين أكبر سنًا (سن ٦٥ و أكبر) و أشخاص من
:أي عمر لديهم مشاكل صحية أخري جسيمة، شاملًا

بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض و مضاعفات خطيرة من كوڤيد–١٩. هؤلاء يشملون راشدين أكبر سنًا (سن ٦٥ و أكبر) و أشخاص من أي عمر لديهم مشاكل صحية أخري جسيمة، شاملًا:

مشاكل في الرئة •

مرض قلبي •

سكَّري •

سمنة •

سرطان و اعتلالات دموية معينة •

جهاز مناعي ضعيف •

مرض مزمن في الكلي أو الكبد •

انقر هنا للتعلُّم أكثر عمَّن قد يكون في خطر متزايد

أقليات عرقية و إثنية

بعض المجموعات من الأشخاص، شاملًا الأقليات العرقية و الإثنية، يكونون في خطر أكبر لتطوير مرض جسيم، المكوث في المستشفي، أو الوفاة من كوڤيد-١٩. هؤلاء يشملون أفرادًا يعرِّفون كسود أو أفارقة أمريكيين، من أصل أسباني أو لاتيني، هنود أمريكيين/ من مسقط في آلاسكا، و آسيويين.

مجموعات الأقليات العرقية تكون في أعلي خطر للإصابة بكوڤيد-١٩ بسبب التفاوتات الاجتماعية و الصحية.  الأشخاص في هذه المجتمعات يكونون أكثر احتمالًا من أن:

يعانوا من معدلات عالية لعدم التوظيف

يستخدموا وسائل المواصلات العامة بشكل متكرر

يكون لديهم دخول محدود لمعدَّات الوقاية الشخصية
(Personal Protective Equipment, PPE)
و للمُطَهِّرات

يكونوا عمَّال خدمة أو عمَّال أساسييين (غير قادرين علي العمل من المنزل)

كل عوامل الخطورة هذه تَسهم في معدلات أعلي لكوڤيد-١٩ في هذه المجتمعات. للتعلُّم أكثر، قم بزيارة الـ CDC.

المكوث في المستشفي و الوفاة من كوڤيد-١٩ بالعرق/ الإثنية (٢٠٢٠، CDC)

CDC/Coronavirus :المصدر

القدرة علي العمل من المنزل هو امتياز لا تمتلكه العديد من الأقليات العرقية و الإثنية. العمل من المنزل يزيد من قدرة الشخص اليومية علي النأي الاجتماعي من آخرين.

الأفراد السود و من أصل أسباني هم أكثر عرضة لإشغال وظائف خدمة و أدوار أساسية تطلب منهم العمل بحضور شخصي. التواجد في أماكن الإشغال العالي تلك يزيد من خطر إصابتهم بكوڤيد-١٩.

تقريبًا، نصف الأشخاص من أصل أسباني يُبلغون إما أنهم أو شخص ما من أهل بيتهم فقد وظيفة و/ أو تعرَّض لنقص في الأجر كنتيجة لتفشي كوڤيد، بالمقارنة بـ ٣٣% من كل البالغين في الولايات المتحدة.

يؤثِّر عدم التوظيف علي قدرة العديد من الأشخاص علي شراء أشياء مثل أقنعة الوجه و المطهِّرات. هذه أغراض مهمة تساعد علي منع الإصابة بــ و انتشار كوڤيد-١٩.